منتديات مركز الاسراء للكمبيوتر والانترنت ( عزون ) ترحب بكم ضيوفا كرام

اهلا وسهلا بك في منتديات مركز الاسراء للكمبوتر والانترنت ويمكنك الانضمام والاشتراك معنا ونرحب بك ويسعدنا مشاركتك وابداء الرأي
منتديات مركز الاسراء للكمبيوتر والانترنت ( عزون ) ترحب بكم ضيوفا كرام

بيع وشراء وصيانة الأجهزة ، طباعة أبحاث وتصوير وثائق ، نسخ وتجميع كافة الدسكات ، اكسسوارت مختلفة ، خدمات انترنت ( wirless & ADSL ) أحبار طابعات ، كافي انترنت والعاب


    الاخوان لاما

    شاطر
    avatar
    الفارس الذهبي
    مشرف عام
    مشرف عام

    عدد المساهمات : 1185
    تاريخ التسجيل : 14/11/2009
    العمر : 28

    الاخوان لاما

    مُساهمة  الفارس الذهبي في الأربعاء يناير 06, 2010 4:13 am

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الاخوان لاما
    نحن أمام فنان دخل تاريخ السينما من أوسع أبوابه، وذلك عندما قدم أول فيلم روائي مصري. نحن أمام المخرج والمؤلف والمصور والمنتج (إبراهيم لاما)، وفيلمه (قبلة في الصحراء). الأول رحل عن عالمنا في الرابع عشر من مايو عام 1953، والثاني كان عرضه الأول في الرابع من مايو، أيضاً، عام 1927. وهي، بالطبع مصادفة بحتة، كون الحدثين يجمعهما شهر واحد، ولكن ليس من باب المصادفة أن يلتقيا في مقال واحد، فالاثنان مرتبطان ارتباطا وثيقاً، ويكونان معادلة فنية هامة في تاريخ السينما المصرية: إبراهيم لاما + قبلة في الصحراء = بداية السينما المصرية.
    الاثنان علامتان هامتان، وربما هناك القلة النادرة من الجيل الجديد ممن يتذكر أو حتى ممن سمع عنهما، لذلك سيكون هذا المقال القصير مجرد تعريف مقتضب بالاثنين.
    في عام 1916 وصل إلى الإسكندرية الشقيقان (إبراهيم وبدر لاما)، وهما من أصل فلسطيني، هاجرت عائلتهما إلى شيلي بأمريكا الجنوبية، وكانا في طريقهما إلى فلسطين، ولكنهما قررا الإقامة في الإسكندرية والعمل على إنتاج أفلام سينمائية مصرية، فأسسا لهذا الغرض شركة "كوندور فيلم" التي كان نشاطها في الإسكندرية، وكان ذلك في نفس الوقت الذي تمكن فيه المخرج التركي وداد عرفي من إقناع الفنانة عزيزة أمير في القاهرة بإنتاج فيلم سينمائي مصري، يتولى هو كتابة قصته وإخراجه إضافة إلى قيامه بالبطولة أمامها، ألا وهو فيلم (نداء اللّه)، والذي عرض بعد إجراء بعض التعديلات عليه ومنها تغيير اسمه إلى (ليلى)، في السادس عشر من نوفمبر عام 1927.
    أما الأخوين لاما، فقد بدأ نشاطهما في تلك الفترة بإنتاج فيلمهما (قبلة في الصحراء)، حيث تولى إبراهيم تأليف القصة وتصويرها إلى جانب إخراجها سينمائياً، واكتفى شقيقه بدر ببطولة الفيلم.. صور الفيلم في أستوديو صغير أقيم في فيلا خاصة بمنطقة فيكتوريا بالإسكندرية.

    وقد أدى بدر لاما دور شاب بدوي يعشق فتاة أمريكية، لكنه يهرب إلى الصحراء خشية اتهامه بقتل عمه، وهناك في الصحراء يكوِّن عصابة لمهاجمة القوافل، إلى أن تثبت براءته ويعود إلى صديقته في النهاية.

    وقد تأثر بدر لاما، في أدائه، بشخصية النجم الأمريكي رودلف فلنتينو في فيلمه (ابن الشيخ)، واستمر تأثير هذه الشخصية على أدائه في أعمال الأخوين لاما التالية.
    وفي عام 1930 انتقل الأخوان لاما إلى القاهرة، بعد أن اتسعت مشاريعهما السينمائية، وبعد أن قدما فيلمهما الثاني (فاجعة فوق الهرم) عام 1928، بطولة بدر لاما وفاطمة رشدي، وفي القاهرة أسسا أستوديو لاما.
    وللعلم، فإن معظم الأفلام التي أخرجها إبراهيم تولى بطولتها شقيقه بدر، حتى بعد زواج بدر من بدرية رأفت التي قاسمته بطولة هذه الأفلام. أما الأفلام التي أخرجها إبراهيم ولم يشارك فيها بدر فهي (وخز الضمير ـ 1931) بطولة آسيا وعبد السلام النابلسي، وفيلم (الضحايا ـ 1931) بطولة بهيجة حافظ، و (ليالي القاهرة ـ 1939) بطولة حسين صدقي ونعمت المليجي. كما قام بدر لاما ببطولة فيلم (رابحة ـ 1947) مع الممثلة كوكا من إخراج نيازي مصطفى.
    وقد تنوعت أفلام المخرج إبراهيم لاما، فقدم الأفلام التاريخية مثل (صلاح الدين الأيوبي ـ 1941) و(كيليوبترا ـ 1943)، ولكن لضعف الإمكانيات الإنتاجية لم ترتق هذه الأفلام إلى مستوى الشخصيات التي قدمتها، كما إنه قدم أول فيلم عن حكاية "قيس وليلى" عام 1939، هذا إضافة إلى الأفلام الاجتماعية والكوميدية.
    ويعتبر الفنان إبراهيم لاما هو أول من صَور في غابات السودان وكينيا وأحراشها من المصريين، فقد انطلق بكاميراته إلى هناك ليصور فيلميه (الحلقة المفقودة ـ 1948، القافلة تسير ـ 1951)، وقد كتب مقالاً عن مغامراته في الأدغال وبين الوحوش، نشرته مجلة "الكواكب".
    قدم المخرج إبراهيم لاما للسينما المصرية ثلاثين فيلماً خلال أربعة وعشرين عاماً، وعمل مع كبار النجوم آنذاك، مثل فاطمة رشدي، آسيا، ماري كويني، بهيجة حافظ، زكي رستم، أمينة رزق، بديعة مصابني، رجاء عبده، مديحة يسري، ليلى فـوزي، فـــاتـن حــمــامـة، شادية، بالإضافة إلى شقيقه بدر وابنه سمير عبد الله. وقد انتهت حياة إبراهيم لاما نهاية مفجعة، كما يحدث في الأفلام الميلودرامية المصرية، حيث قتل مطلقته بالرصاص نتيجة للغيرة ورغبته في ردها إليه، ومن ثم انتحر بنفس المسدس. وهكذا انتهت حياة صاحب أول فيلم روائي مصري.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أكتوبر 19, 2018 6:49 am